ملتقى وطني حول : سوسيولوجيا الحياة اليومية في المدينة الجزائرية

IMG 6501نظم مخبر التغير الإجتماعي والعلاقات العامة في الجزائر يوم3 ديسمبر2018 بقاعة المحاضرات الكبرى كمال بولنوار ملتقى الوطني موسوم بسوسيولوجيا الحياة اليومية في المدينة الجزائرية لحل إشكالية كيف تبدو الحياة اليومية في المدينة الجزائرية

يهدف هذا الملتقى إلى لفت العناية إلى بعض المواضيع التي طالما احتواها الظل كلغة الخطاب وأساليب التعبير وأشكال الفعل الإجتماعي اتجاه الفضاءات الطبيعية والمشيدة كذلك الوقوف على القيم والمعايير التي تحكم الفضاءات العامة في المدينة الجزائرية. حضر الملتقى كل من مدير الجامعة الأستاذ الدكتور أحمد بوطرفاية والمدير السابق عضو في البرلمان حاليا السيد بلقاسم سلاطنية إلى جانب عميد كلية العلوم الإنسانية والإجتماعية السيد أحمد فريجة إضافة الى الأساتذة والطلبة من مختلف المستويات. استهل الحدث بكلمة ترحيبية من طرف رئيس اللجنة العلمية للملتقى الدكتورشوقي قاسمي والذي قدم حوصلة شاملة كانت يدايتها حول موضوع الملتقى والذي تم الإعلان عنه يوم4 جويلية2018 بهدف فتح نقاش يتفاعل فيه مختلف الأكادميين والباحثين . موضوع المدينة يعد أحد أبرز إهتمامات أسرة المخبر إذ يتوغل في السلوكات المختلفة للأفراد وللإشارة فإن القائمين على هذا الملتقى فتحوا باب المشاركة لجميع التخصصات بتنوعها إيمانا منهم بضرورة تنويع وجهات النظر وفي هذا الصدد تلقت اللجنة العلمية مايعادل 80 مداخلة وبعد تحكيمها اختيرت منها 32 مداخلة قسمت على6 محاور شارك فيها نخبة من الأساتذة الذين وفدو من مختلف الجامعات الوطنية لإثراء النقاش والإدلاء بدلوهم في هذا الموضوع. الملتقى جاء تكملة لملتقيين سابقين كما صرحت مديرة المخبر الدكتورة ميمونة مناصريةو تطرقت خلال كلمتها للعديد من النقاط حول المدينة بدءا بالتجمعات العمرانية عبر الحضارات وصولا إلى مايشهده العالم اليوم من مدن ذكية. تلتها كلمة عميد الكلية والتي رحب من خلالها بحفاوة برئيس الجامعة السابق وكل الحاضرين وأشاد بالدور الريادي للسيد مدير الجامعة لسعيه الدؤوب لمد اليد الداعمة للكلية كما وصف موضوع الملتقى بالحساس كونه يهتم بمختلف الظواهر التي تقتضي التمحيص والتدقيق. مدير الجامعة وخلال إعلانه الرسمي عن افتتاح أشغال الملتقى تناول عدة نقاط حيث دعا المخابر إلى عرض خباراتها في حل مختلف مشاكل الولايةوطرح حلول فعالة وايجابية على الأقل على المستوى المحلي كما حث على الإهتمام بالبحث العلمي وإبراز نتائجه على الصعيد الدولي كما شجع الطلبة لنشر مقالاتهم في مجلات عالمية للإرتقاء بالجامعةو أكد على ضرورة التحلي بروح الجماعة والتنسيق بين مختلف الأطراف. تضمنت الجلسة الشرفية أيضا تكريم الأستاذة الدكتورة عبيدة سبطي لارتقائها لرتبة الأستاذية و نظير مجهوداتها الملفتة. وفي نهاية هذا الحدث العلمي سيتم استخلاص جملة من النتائج والتوصيات وتكريم الأساتذة المشاركين في هذه الفعاليات.

.